منتدى الفتيات

منتدى الفتيات

اهلا وسهلا بكي يا زائر في منتدى الفتيات
 
الرئيسيةمنتديات الفتياتس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
اهلين بنات بدنا تنشيط للمنتدى http://rosemary.hooxs.com/ يا زائرة انضمي الينا

شاطر | 
 

 تقرير عن انا واختي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rosemary
مديرة العامة
مديرة العامة
avatar

عدد المساهمات : 60
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 21/06/2011
العمر : 19
الموقع : مديرة المنتدى

مُساهمةموضوع: تقرير عن انا واختي   الخميس أكتوبر 20, 2011 10:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم.
------------------------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
----------------------------------------------------
تقرير عن الأنمي أنا و أختي
_________________________________________
-يظهر في البداية فتاة تتلقى الهدايا التذكارية من أصدقاءها في المدرسة لأنها سوف تنتقل إلى دولة أخرى برفقة أهلها ( الهند )
وفي حين عودتها من المدرسة تجد والديها عند الباب ينتظرانها ليزفا إليها خبرا أحزنها كثيرا بأنها لن تذهب معهم لأنهم لم يجدا تذكرة سفر لها وأنها ستبقى في المنزل برفقة ابنة خالتها الكبيرة (نجوى) .. والتي ستأتي بعد غروب الشمس ودعاها وذهبا على المطار . لم يرق ل ( فرح) الأمر وخاصة أن نجوى لا تحب الأطفال وباعتبار فرح في الصف الرابع فإنها لا زالت طفلة ولكنها كانت مجبرة على تقبل الواقع فبقيت في المنزل تشاهد التلفاز وحيدة وكانت خائفة لأن نجوى لم تصل وقد كان الجو في الخارج مخيف فكانت تمطر بشدة ناهيك عن الرعد والبرق وصوتهما المخيف .

من جهة أخرى وفي كوكب سيريس الأخر تظهر عائلة أخرى الأم غيداء والأب المخترع الذي كان يخترع أشياء جميلة وفريدة من نوعها لتمكنه وزوجته من معرفة مكان ابنتهما مروة إن كانت ضائعة وأشياء أخرى كمزمار يهدئ من روع مروة عن كانت تبكي وجهاز إرسال إلى غير ذلك .
كانت غيداء تصرخ لأن زوجها كان منهمكا في الإختراعات ناسيا أمر الحفلة التي سيذهبان إليها وضعت غيداء مروة على الأريكة المواجهة للتلفاز لتشاهده ريثما تنزل هي لترى زوجها .
كان الجو عندهم أيضا ممطر وعاصف مثل الأرض تماما .
وفجأة ودون مقدمات تحصل عاصفة غريبة داخل المنزلين في الكوكبين المختلفين وتأخذ مروة الطفلة الصغيرة لتدخل بشكل مفاجئ من تلفاز منزلها لتخرج من تلفاز منزل فرح الطفلة الصغيرة وسط ذهول من ام الطفلة التي اكتفت بالصراخ وهي ترى ابنتها تفقد أمام ناظريها . كما لم تصدق فرح بصرها وهي ترى تلك الطفلة فجأة ومن دون سابق إنذار .
بدا عليها الخوف والهلع ولم تعرف كيف تتصرف لكن بصدق وبعد أن رأت براءة الطفلة لمستها وشعرت نحوها بالانجذاب وبدأت تمسكها وتلاعبها . ناسية كل الرعب الذي شعرت به في البداية
قاطعت نجوى بدخولها الجو و بدأت تصرخ أنا متعبة وأريد أن أنام
ولكنها لم تخفي استعجابها من وجود الطفلة وبدأت تصرخ مجددا على فرح من أين جاءت بالطفلة وهي تعلم أنها لا تحب الأطفال أخبرتها فرح بإن الطفلة جاءت عبر التلفاز ولكن نجوى لم تصدق وأخبرتها أن تقول الحقيقة و إن لم تفعل فستذهب بالطفلة إلى دار للرعاية ولم تعرف فرح ماذا تقول وابنة خالتها لا تصدقها .
حصلت بعض المشكلات والمناوشات بين الأثنتين فاضطرت فرح التي رفضت إقتراح نجوى إلى اخذ الطفلة والتي أسمتها ميمي
إلى الشارع ولن تتركها مع ابنة خالتها نجوى .
وبعد ذلك تشعر نجوى بالندم وتخرج باحثة عنهما خاصة أن الجو لم يكن صحوا .
ولم يكن امامها سوى ان تصدق فرح ويكون عليها الاهتمام بميمي
وعندما عادتا إلى المنزل برفقة الطفلة كان هناك صوت رنين غريب مصدره حقيبة عجيبة صرحت فرح بأنه جاء مع الطفلة والذي قد أعدته امها سابقا لتأخذه إلى الحفلة فيما إذا احتاجت إلى شيء .
فوجدتا داخل الحقيبة أجهزة غريبة كثيرة و أيضا الجهاز الذي يرن
خافتا في البداية ولكن ليس هناك بد من فتحه ليعرفا من أين جاءت هذه الطفلة وبعد ذلك تفتحانه لتعلما أن الجهاز عبارة عن جهاز اتصال وكانت المتصلة أم الطفلة . وتخبرهما أن الطفلة طفلتها وهي في كوكب سيريس وأن عليهم بالاعتناء بالطفلة ريثما تجد هي ووالد الطفلة طريقة لإرجاع ابنتهما والتي فقداها في ظروف غامضة .
وهنا تبدأ مسيرة فرح ونجوى بالاعتناء بميمي عناية فائقة مع الحرص على أ لا يعرف أحد حقيقتها ولا يعلم أحد بوجودها حتى أقرب المقربين لإنه لو علم احد بوجودها سوف يتم أخذها و صنع التجارب عليها كونها من كوكب أخرى .
وكانت بحق فرح كالأخت بل أكثر لميمي
ولكن مع الوقت تحتاج ميمي إلى إخبار أصدقاءها شيئا فشيئا لمساعدتها لأنها وبالصدفة تلاقي الصحافة التي علمت بسر ميمي
وتريد أن تنشر حقيقة الطفلة .
حيث أصبحت سيرتهما على لسان كل الناس وكل الصحافة وأصبحت ميمي تلك الطفلة البريئة مصدر خوف شديد وأصبحت جميع القنوات تعلن عنها حتى وصل الخبر إلى والدي فرح في الهند عن طريق الأعلام واللذان خافا على ابنتهما أن يصيبها شيء بسبب هذه القصة التي لا يعلمان ما إذا كانت حقيقية ام كاذبة .
وكان لأصدقاءها دور بارز في مساعدتها وخاصة بعد طردها من المدرسة بحجة أن فرح طفلة تحتفظ بطفلة غريبة في المستقبل قد تمثل خطرا على الأرض .
في خضم كل هذه الأحداث هما كانا يتلقيان المساعدة الأكبر من مخترع يقرر مساعدتهما وصنع مركبة فضائية تعيد ميمي إلى بلادها . وقد كان في مرحلة النهاية من الانتهاء من صنع المركبة ولكن وجود مثل هذا المخترع في قبو منزل فرح لم يكن في مصلحتهما لأن هذا المخترع كان مطلوب لدى القانون بصفته مخترع مجنون ويخترع اختراعات مجنونة وليست مفيدة بل إنها خطرة مما زاد من عداء الجميع لفرح .
وكل يوم يزيد خوف فرح من فراق ميمي تلك الطفلة الرائعة البريئة التي عاشت معها فترة ليست بالقليلة . والتي ملأت عليها حياتها بالسعادة والسرور كان المر أشبه بحلم لدى فرح بل كابوس سيء فلقد أحبت هذه الطفلة أكثر من نفسها .
والآن ماذا ؟ تفارقها ؟!!
كم كان أمرا صعبا بالنسبة إلى طفلة مثل فرح ليس لفرح فقط بل لدى جميع من عرف الطفلة من أصدقاءها ولكن كان لابد من تقبل الواقع فلا عيش للطفلة بعيدا عن أهلها مدة أكثر .
وكان على فرح أن تعيش مع أهلها في الخارج ولن يتقبل أهلها وجود طفلة غريبة عنهما .
وفعلا جاء هذا اليوم . وهربت فرح مع الطفلة إلى المكان الذي وضع فيه المخترع المركبة بمساعدة أصدقاءها الأوفياء رغم أن المنزل كان محاط بالصحافة ورجال القانون والناس المتظاهرين .
وبعد أن وصلتا إلى المكان عانقت فرح ميمي بحب والدموع تملأ عيناها هي لا تعرف ماذا تفعل . كانت تعانقها وكلها حزن
ولكن كانت تتمنى للطفلة حياة هنيئة مع أهلها كما كانت تتمنى
أن لا تنسى ميمي اللحظات الحلوة التي قضيتاها معا .
والآن تعطي فرح ميمي للمخترع والذي قد تبرع بإيصالها إلى أهلها لأنه الوحيد الذي يستطيع إدارة المركبة وصنع مركبة غيرها يعود بها إلى الأرض مرة أخرى .
لكن هنا لحظة صعبة ورائعة في نفس الوقت لحظة وداع صعبة ولكن لحظة رائعة حيث تنطق ميمي بأول كلمة لها . لا لم تكن ماما ولا حتى بابا بل كانت ( فرح ) اسم الطفلة التي اعتنت بها
اسم الفتاة التي أحبتها لنها أحنت عليها كثيرا .
وهنا تنطلق المركبة وسط ذهول من الجميع
ذهول فرح ونجوى وحزنهما بفراق الطفلة . صحيح . قد تكون نجوى لا تحب الأطفال ولكن ميمي كسرت الأستثناء .
وسط ذهول من الصحافة الذين لم يتمكنوا من جمع معلومة واحدة عن هذه الطفلة الغريبة .
وسط ذهول كل من عرف هذه الطفلة .
تحولت القصة لدى فرح وكأنها في حلم استيقظت منه
ولكنه كان حلم جميل .
ثم تظهر فرح مع والديها في الطائرة وهما مسافرين إلى الهند ولكن برفقة فرح هذه المرة وهنا تزف أم فرح لفرح الخبر الأسعد
فقد كانت حامل وتنتظر المولود الذي سيكون أخ أو أخت .

الشخصيات :
لؤي : صديق فرح و أول شخص يعرف بقصة ميمي وقد كان له دور كبير في مساعدة فرح صديقته في كثير من المواقف رغم أنه عنادي من الدرجة الأولى ويحب ان يشاكس فرح لكنه يحبها كثيرا

فدوى : صديقة فرح المقربة

رندا : صديقة فدوى وفرح وهما الثلاثة صديقات مقربات من بعضهن وكان لهما دور كبير في مساعدة فرح

سامح : صديق فرح صبي كان يحب مساعدة فرح كثيرا تحبه فرح

رامي : أخو لؤي الأصغر ودائم البكاء تحب أن تشاكسه ميمي وهو يخاف منها كثيرا رغم أنها لا تقصد سوى اللعب معه .

وولد أعذروني نسيت اسمه لكنه كان يحب فر ح كثيرا وقد كانت تكرهه لنه فتى مغرور ومتكبر حيث أنه انتقل إلى جوار منزل فرح قبل فترة قصيرة ولكن لا أحد ينكر دوره الكبير في مساعدة فرح
دائم الشجار مع لؤي الاثنين يحبان فرح .

الأغنية :

ضمي يا أختي ضميني
نامي يا أختي بأمان
في صدري دفء وحنان
أوصتني أمي أن تبقي جوا عيني
لا تخشي يا أختي من شي لا لا تخشي
عيشي يا أختي لن تشقي مابين يدي
عيشي جوا عيني
إن فاضت من عيني دمعة
ملأت من قلبي أحزاني
والبسمة في فمك الشمعة
غمرت قلبي باطمئنان
نورا و أمان
حبا وحنان


إضافة :

طبعا هاد في الدبلجة العربية لمركز الزهرة الله يصبرنا عليها وعلى التحريف تبعها والذي عرض حصريا على قناة ( space toon )
ولكن النسخة الأصلية اليابانية كانت مختلفة تماما وسأردها باختصار,

واسم الأنمي الأصلي ( mom in 4.rd ) أي أمي في الصف الرابع
وتتمحور القصة حول فتاة( ميمي) تعود بالزمن خمسة عشر عاما إلى منزل أمها حين كانت في الصف الرابع
وتعتني أمها بها ( فرح )
بنفس الطريقة ( عبر التلفاز )
طبعا أن لا أعرف التفاصيل لأني لم أشاهد الأنمي باللغة اليابانية ولكن هذا ما قرأته في إحدى المنتديات التي تصرح بالحقيقة
طبعا يكون الأب ( لؤي )
ما كان مني غير التصديق لعدة أسباب عينية لاحظتها بنفسي
أول شيء من الواضح في الحلقة الأخيرة حينما ذهب المخترع ورد ميمي إلى غيداء المفترض بها ان تكون فرح
ملاحظ جدا أن الشارع الأمامي والمنزل من الداخل والخارج هو نفسه منزل فرح كذلك وضع التلفاز من الداخل حيث الأثاث متطابق في المنزلين
الدليل الثاني بوبي ****** فرح فمن غير المعقول أن تمتلك غيداء واحد مماثل له جدا والأغرب أن اسمه بوبي
الدليل الثالث والآكد قسمات الوجه المتشابهة والتي لا يمكن غض البصر عنها بين غيداء وفرح كذلك بين الأب ولؤي .
******************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rosemary.hooxs.com
 
تقرير عن انا واختي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتيات  :: عالم الانمي :: تقارير الانمي-
انتقل الى: